تصريح صحفي صادر عن المكتب الاعلامي لرئيس مجلس النواب الدكتور سليم الجبوري

بسم الله الرحمن الرحيم

مرة أخرى تعود قوى الشر والإرهاب لممارسة جرائمها في إزهاق أرواح الأبرياء, عبر تفجير انتحاري استهدف تجمعا لقوات الجيش والصحوة في منطقة المدائن اسفر عن استشهاد وإصابة العشرات.

ان تلك الجريمة تثبت بلا شك أن مشروع قوى الإرهاب والتطرف لا يستثني أحدا وان اشراك الجميع في حربها هو الحل الأمثل لإيقاف نشاط تلك القوى والقضاء عليها .

كما ان الحاجة أصبحت ملحة لإعادة النظر بالخطط الأمنية المعمول بها, بالإضافة الى الاسراع في تأهيل وتطوير عناصر الأجهزة الأمنية بما يزيد من فعاليتهم وكفاءتهم في مواجهة تلك القوى الإجرامية .

دعاؤنا للشهداء بالرحمة والمغفرة وللجرحى والمصابين بالشفاء العاجل.